مستشفيات تغري أولياء موتى: “قولوا ماتوا بكورونا وخذوا ملايين” .. ووزارة الصحة تنفي

0

كتبت سمر فضول في “الجمهورية”:

يستغل اللّبناني الأزمات ويحوّلها مصدر رزق، ولو بطرق غير شرعية، ويقتحم هذا الاستغلال الجانب الانساني على قاعدة «الغاية تبرّر الوسيلة»، ويتحوّل فيرو س كورونا لدى هذه الفئة «نعمة لا نقمة» طالما أنّه مرض يساعد هؤلاء في كسب مزيد من الاموال.

تسود شائعات بين اللبنانيين عن تقديم عدد من المستـ شفيات إغراءات مالية لأهالي المتوفيّن فيها مقابل ادعائهم أنّ مرضاهم توفوا بفيرو س كورونا. إذ يعرض القيّمون في عدد من مستشـ فيات البقاع على أهل الفقيد وقبل تسلّيمهم جثّته، مبلغاً من المال يبدأ من 5 ملايين ويصل إلى 20 مليون ليرة، وذلك لقاء تصريحهم أنّ فقيدهم توفي جرّاء إصابته بجائحة كورونا.

وهذه الظاهرة التي تكرّرت مع أكثر من عائلة في بعض المستشفيات، طرحت علامات إستفهام كثيرة حول صحّة أرقام الوفـ يّات بوباء كورونا، التي تصدرها وزارة الصحة يوميّا، فتأتي مرتفعة حيناً ومنخـ فضة أحياناً أخرى، ما ترك إلتباساً لدى اللّبنانيين.

ولكن، لماذا قد تلجأ المستـ شفيات الى «ألاعيب» كهذه؟ ومن هو المستفيد؟ وما دور كلّ من وزارة الصحّة ومنـ ظمة الصحّة العالمية والبنك الدولي؟

في المبدأ، تواجه وزا رة الصحة انتشار فير وس كورونا من خلال القرض الذي حصلت عليه من منظمة الصحة العالمية، وعمدت من خلاله الى تجهيز عدد من المستـ شفيات الحكومية، وفق خطّة وضعتها لهذه الغاية. كذلك تغطي الوزارة كلفة علاج مرضى كورونا في المستشـ فيات الخاصة، الّا أنّها لم تحدّد سقفاً مالياً لهذه الخطوة، في إعتبار أنّ المرض حديث وتكاليف معالجته لم تقدّر أو تحدّد بعد.

ووفق الرواية، يستغل بعض المستـ شفيات تغطية وزارة الصحة الكاملة لمرضى الكورونا، فتعمد الى تسجيل عدد من حالات الوفـ اة تحت هذه الخانة، لأنّ حالات العلاج للأمراض الاخرى تخضع لسقوف محدّدة، لا تصل الى مئة في المئة سوى للذين تتخطّى اعمارهم الـ 64 سنة وهم غير مسجلين في الصناديق الضامنة وتعاونية موظفي الدولة والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. في حين أنّ الفئات الأخرى ما دون الـ 64 سنة تتكفل بفاتورتها الاستشفائية الصناديق الأخرى. أمّا في ما يخصّ مرضى الكورونا، ومهما كانت أعمارهم، فتتكفّل الوزارة بمصاريفهم الإستشـ فائية مئة في المئة.

وينفي مدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزيف حلو لـ»الجمهورية»، نفياً قاطعاً هذه الروايات، مشدّداً على دور الوزارة في مراقبة ملف المريض المصاب بكو رونا، الذي يخضع عند دخوله لفحوص وفق «كودات» محدّدة، يُشرف عليها الطبيب المراقب التابع للوز ارة، والذي يرفع بدوره الملف الى لجنة متخصصة تابعة للوزارة ايضاً، والاطلاع عليه لمعرفة مدى مطابقته للشروط التي حدّدتها الوزارة.

ويكشف حلو عن «لجنة مراقبة تمّ تشكيلها في هذا الاطار، مهمتها زيارة المستشـ فيات والإطلاع على ملف المرضى ومدى مطابقته للتعليمات والاجراءات الصادرة عن الوزارة». ويقول، إنّ مكتبه «مفتوح لجميع الذين لديهم شكاوى، أو طُلِب منهم تسجيل حالة وفاة في خانة كورونا، لتقديم شكوى ضد

المسـ تشفى ومقاضاتها وسحب الرخصة منها، في حال ثبوت تورطها، لأنّ وزير الصحة لا يقبل بهذا الامر، وهو يعتبر المعركة ضد كورونا وطنية، ومن المعيب استغلال مشاعر الناس، لانّه خيانة عظمى». وتعهّد حلو، بصفته رئيس لجنة التدقيق، «محاسبة من يقوم بهذه الأفعال».

وفيما إنتشرت في الآونة الأخيرة أخبار مفادها أنّ وزارة الصحة إستحصلت على قرض من البنك الدولي لصرفه على معالجة مرضى كور ونا، أوضح حلو، أنّ الوزارة ومن خلال إجتماعاتها مع البنك الدولي، استطاعت اقتراض مبلغ 40 مليون دولار لتغطية نفقات علاج المصابين بكورونا في

المستشـ فيات. لكنه اكّد، انّه لم يتمّ إستخدام هذا القرض بعد، وأنّ آلية صرفه ستخضع لتدقيق البنك الدولي

أمّا نقيب اصحاب المسـ تشفيات سليمان هارون فأوضح لـ «الجمهورية»، أنّ أي مريض في السكرّي، أو السرطان، وإلتقط عدوى كورونا وتوفيّ، تعتبر المسـ تشفى أنّ سبب وفاته هو فيروس «كورونا»، وهذا ما قد يخلق نوعاً من سوء التفاهم لدى البعض»، كاشفاً في الوقت عينه أنّ «هذه القاعدة عالمية ولا تُتبع في لبنان فقط».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!