علماء يبشرون…”لقـــ.ــاح ثوري”يتـــ.ــصدى لكلّ أنواع “الإنـــ.ــفلونزا”

0

ذكر موقع “سكاي نيوز” أنّ تقاريرا طبية، ذكرت أن باحثين تمكنوا من تطوير لقـــ.ــاح وُصف بـ”الخارق”، لأنه يستطيع التصدي لأي سلالة معروفة من الإنفـــ.ــلونزا، معتمدا في ذلك على تقنية جرى استخدامها في التطعيم ضـــ.ــد فيـــ.ــروس كـــ.ــورونا.

 

 

وهذا الـــ.ــلقاح الذي ما يزال في مرحلة تجريبية، لأنه لم يخضع للتجربة وسط البشر حتى الآن، أظهر حماية من نحو 20 نوعا من الإنفـــ.ــلونزا، إلى جانب أنواع أخرى فرعية.

 

 

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن هذا اللقـــ.ــاح الواقي من الإنفلـــ.ــونزا تم تجريبه وسط الحيوان من قبل علماء في جامعة بنسلفانيا الأميركية، فكانت النتائج مشجعة للغاية.

 

 

ويمكن التطعيم بهذا اللـــ.ــقاح ضد الإنفلـــ.ــونزا عن طريق جرعتين اثنتين، مستفيدا من تقنية الحمض النـــ.ــووي الريبوزي التي استخدمت في اللقـــ.ــاح الذي طرحته كل من “فايزر” و”بايونتيك” إلى جانب موديرنا.

 

 

ويؤدي هذا الـــ.ــلقاح عمله من خلال تعليم الخلايا وتدريبها حتى تصبح قادرة على إنتاج نسخ مشابهة من البروتينات التي تظهر على كافة أسطح فـــ.ــيروسات الإنفلـــ.ــونزا.

 

 

ومن مزايا هذه العملـــ.ــية أنها تجعل الجسم قادرا على تنظيم نفسه حتى يكون قادرا على التصدي لأي جسم يحمل ذلك البروتين المـــ.ــؤذي من الفيـــ.ــروسات، في المستقبل.

 

 

وإذا تكلل هذا المشروع الطبي بالنجاح، لن تكون ثمة حاجة إلى تطوير جـــ.ــرعات لقـــ.ــاح الإنـــ.ــفلونزا، بشكل سنوي، قبل أشهر من بدء التطعيم ضد الإنفـــ.ــلونزا.

 

 

وفي حال جرى تعميم هذا اـــ.ــللقاح على مختلف الدول، فإنه من شأن الأمر أن يساعد على خفض عدد المرضـــ.ــى والوفـــ.ــيات بسبب الإنفلونـــ.ــزا التي تتحول إلى هاجس صحي لدى كثيرين بمجرد حلول فصل الخريف.

 

 

في الوقت الحالي، يجري اتخاذ قرار بشأن اـــ.ــللقاح الذي سيجري استخدامه، استنادا إلى نوع الفـــ.ــيروسات التي تسبب مـــ.ــرض الناس، ويتم ذلك في العادة، قبل بدء الموسم.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!