امتلاء الطائرات القادمة الى لبنان واتجاه لزيادت عدد الرحلات

0

يعاني المواطن اللبناني من العديد من المشـــ.ــاكل اليومية مثل: انقطاع الكهرباء والمياه وارتفاع سعر المحـــ.ــروقات بشكل متواصل ويومي، مع التـــ.ــخوف من ازمـــ.ــة الرغيف التي تدق الابواب.

 

 

كل هذه الأزمـــ.ــات لم تمنع المغتربين اللبنانيين من الحجز لقضاء العطلة الصيفية في لبنان مع العائلة، وبالرغم من موجة الغلاء الفاحـــ.ــش التي لم يسلم منها اي قطاع وصلاً الى الطب والدواء، ثمة مؤشرات ما زالت تبعث على التفاؤل والامل وارادة العيش، لاسيما من اللبنانيين المغتربين وتحديدا أولئك الذين اضطروا مرغمين إلى الهجرة بحثا عن فرص عمل في الخارج تؤمن لهم ادنى مستلزمات العيش الكريم.

 

 

أحد مؤشرات التفاؤل يتجلى في القطاع السياحي الذي، ولأن تعرض لضـــ.ــربة قاســـ.ــية وتوقفت حركة عجلاته نهائيا في مراحل معينة في السنوات الاخيرة، الا انه ينتفض مجددا، وقد بدأت طلائع المهرجانات بعد ثلاث سنوات من الغياب فيما باتت معظم الشاليهات محجوزة.

 

 

وفي السياق، اشار نقيب اصحاب مكاتب السفر والسياحة جان عبود الى ان فصل الصيف ينبئ بموسم سياحي مميز مع امتلاء الطائرات القادمة الى لبنان من ٣٠ حزيران الى  ١٥ ايلول المقبل،  بحيث تفكر شركات الطيران العربية والعالمية اضافة الى طيران الشرق  الاوسط زيادة عدد رحلاتها لاستيعاب العدد الكبير المتوقع وصوله من لبنانيين منتشرين او عاملين في الخليج وسياح عرب وأجانب .

 

 

واكد عبود لـ”المركزية” ان الحركة تحسنت من خلال نتائج مكاتب السفر والسياحة من ٥ملايين دولار في السنتين الماضيتين الى ٣٠ مليون دولار خلال الأشهر الماضية لكنها لن تصل الى ما وصلت اليه في العام ٢٠١٨، معتبرا ان الاعوام  ٢٠١٧ و ٢٠١٨  شهدت حركة جيدة وصلت الى ٦٥مليون  دولار،  مما يدل الى ان نسبة التراجع بلغت ٥٥ في المئة في العام ٢٠٢٢ مقارنة بالسنتين المذكورتين

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!