وزير الصحة: لم ننته من “كورونا” بعد

0

كرمت فاعليات بعلبك وهيئات المجتمع المدني والأهلي والشبابي وزير الصحة العامة حمد حسن “تقديرا لجهوده ونجاحه في مكافحة جائحة كورونا”، في احتفال أقامته وسط شارع رأس العين في بعلبك.

 

وقال حسن: “شكرا من القلب لكل مواطن متواضع ومضح، لكل مسعف وكشاف ومتطوع لخدمة مجتمعه، والشكر لكل من ابتهل ودعا لي في الليل ومع كل بزوغ فجر، لكل من نذر وصام وصلى، نحن قمنا بواجبنا، هذه بعلبك وأصالتها، وهذه القيم والتضحية والالتزام والوفاء”.

 

وأضاف: “لن أنسى من وثق بقدراتنا والتزامنا ووفائنا، وأعطانا الفرصة لنتكلف بالوزارة، ونتمثل لكي نمثل هذا الشعب الأصيل والنخب الصادقة، وكل من لديه القدرة والكفاءة للعمل من أجل وطننا لبنان، الذي نحبه جميعا، وكل واحد من موقعه يضحي للمحافظة عليه”.

 

وتابع: “المستقبل محفوف بالمخاطر، ومنكم نستمد الشجاعة والقوة والدعم والغيرة والمحبة، لنقدم ما قدمناه وما سنقدمه، نحن مجموعة كبيرة اختزلها اليوم حمد حسن يمثل الحكومة في مجملها، بكل وزير من وزرائها وعلى رأسهم دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، وكل الأحزاب الداعمة والقوى السياسية الوطنية، كل الفصائل الفلسطينية، كل الأخوة السوريين اللاجئين والنازحين، كلنا نمثل مجتمعا واحدا وكتلة واحدة، وسدا منيعا في وجه هذا الوباء، الذي قض مضاجع الكثير من الدول، وتحدينا كل من كابر واعتبر أنه يستطيع بجبروته وجهله وحصاره للمجتمع اللبناني والمقاوم، فقد تركنا لوحدنا، وقاومنا باللحم الحي، نحن أبناء هذه المدرسة في بعلبك، رغم كل الصعاب والتحديات والآهات، نعرف من أين تؤكل الكتف، نحن بتعاوننا وتحاببنا، وبرسالتنا السماوية والمدنية، رسالة المحبة والتضحية والإباء، كنا صفر إصابات، وشكرا لكم على صفر إصابات، أشكر باسمكم جميعا هذه العائلة البعلبكية، أهل الأصالة والغيارى الذين نظموا هذا الاحتفال”.

 

وأردف قائلا: “الناظر من بعيد يقول بمحبة، وزارة الصحة العامة، ورغم ضعف الإمكانيات، تحولت إلى مرجعية علمية طبية صحية بامتياز، كانت قراراتنا حكيمة، مدروسة وواقعية، باقتدار لوجستي وميداني قل نظيره، اعتمدنا الشفافية والتواضع، كنا ميدانيين في مكافحة هذا الوباء، تحملنا المسؤولية من منطلق التكليف، وكانت هناك مبادرة، ونموذج عالمي دولي لحسن الإدارة والمواكبة والتضحية، لم يغرنا أبدا ثناء وكلام معسول، وإنما استمرينا على قناعتنا بأننا نعمل صح، ويجب أن نكمل صح”.

 

واستطرد: “لم ننته بعد، فاليوم للأسف عندنا 51 إصابة، 32 منها من الاغتراب، أعرف صعوبة هذا التحدي لهذا الاغتراب الموجوع، ولأهلهم الذين هم بانتظارهم على أحر من الجمر، علينا أن نتحمل جميعا المسؤولية ونكمل المشوار، وكما قلت وأكرر، حققنا نقاطا متقدمة ومشهودا لها عالميا، ولكن لا يعني ذلك أن المشوار انتهى”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!