ممرضة مسلمة تنضم لوفيات كورونا في بريطانيا عن عمر 36

0

تو فيت ممرضة تبلغ من العمر 36 عاما، كانت تعمل في أحد مستشـ فيات بريطانيا نتيجة إصابتها بفيرو س كورونا.

 

وتنضم الممرضة المسلمة أريما نسرين التي توفيت في العناية المركزة بعد منتصف الليلة الماضية؛ لخمسة أطباء مسلمين توفوا بالمرض حتى الآن، ويعتقد أنهم هم حصيلة وفيات كورونا بين العاملين في القطاع الصحي في بريطاينا حتى الآن.

 

 

وأريما نسرين هي ثاني ممرضة تسقط ضحية للمرض في بريطانيا. وكانت حتى وفاتها تعمل في مستشفى “والسول مانور” في مقاطعة ويست ميدلاند، ولمدة 16 عاما.

 

ولم تكن الممرضة، وهي أم لثلاثة أطفال، تعاني من أي مرض آخر قبل ظهور أعراض كورونا عليها في 13 آذار/ مارس الماضي، حيث شعرت بألم في العضلات وبارتفاع درجة الحرارة والسعال.

 

وكان خمسة أطباء مسلمين في بريطانيا، هم ضحايا المرض من الأطباء حتى الآن، قد توفوا نتيجة إصابتهم بكورونا خلال عملهم، آخرهم البروفيسور سامي شوشا، وهو طبيب بارز من أصل مصري، وكان يعمل في مستشفى شارينغ كورس منذ عام 1978 كمتخصص في سر طان الثدي، إضافة إلى عمله في جامعة إمبريال كوليج في أبحاث سرطان الثدي. وكان البروفيسور شوشا قد ظهرت عليه أعراض المرض في 23 آذار/ مارس، وتوفي الخميس.

 

وتوفي قبل ذلك كل من الدكتور ألفا سعدو وهو مسلم من أصل نيجيري، والدكتور عادل الطيار وهو سوداني الأصل، والدكتور حبيب الزيدي العراقي الأصل، بالإضافة إلى الدكتور أمجد حوراني السوداني الأصل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!