كيف يمكن التمييز بين الإصابة بالأنفلونزا وفيروس كورونا؟

0

نشرت منظمة الصحة العالمية تقريرا لتوضح الفرق بين أعراض فيروس كورونا المتفشي في العالم وأعراض الأنفلونزا. وقد شدد التقرير على صعوبة التمييز بين الفيروسين، وأشارت المنظمة إلى بعض الأعراض للتمييز بين الإصابة بـ”كوفيد-19″ ونزلات البرد والأنفلونزا.

كيف يمكن التمييز بين أعراض فيرو س كورونا وأعراض الأنفلونزا؟ فالأعراض تكاد تكون متشابهة وطريقة العدوى وانتقال المرض بين الأشخاص أيضا، وإن كان وباء كوفيد-19 ينتقل بسرعة كبيرة. نشرت منظمة الصحة العالمية تقريرا مفصلا للتمييز بين أعراض الإصابة بفيروس كورونا التاجي وفيروس الأنفلونزا.

أولا فقدان حاسة الشم أو التذوق

العرض الأول والأهم، والذي من المتوقع أن يتم تصنيفه كعرض خاص بكوفيد-19، هو الفقدان المفاجئ لحاسة الشم أو حاسة التذوق، على الرغم من عدم انسداد الأنف، طبقا لتصريحات الدكتورة مروة بروين، طبيبة في قسم الطو ارئ بمستـ شفى منطقة أرجونتوي بضواحي باريس.

وأشارت الطبيبة إلى صعوبة تمييز الفرق بين الأنفلونزا وكوفيد-19، وذلك لأن الأعراض تختلف من مريض لآخر، مشددة على أن الحمى التي تتسبب بها الأنفلونزا غالبا ما تصل لدرجات حرارة أكثر ارتفاعا من تلك التي يعاني منها مريض

فير وس كورونا.

وذكرت بورين أن أغلب أعمار المرضى الذين تم تشخيصهم بكوفيد-19 تبلغ أعمارهم 50 عاما فما فوق، وأكدت أنه “إذا وصل الأمر بالمريض إلى الذهاب إلى المستـ شفى فمعنى ذلك أن الأعراض التي يعاني منها بلغت ذرو تها وأصبح في حاجة إلى عناية طبية مكثفة”، وأضافت “بعض الحالات وصلت إلى المستشفى بآلام في البطن وإسهال شديد، وهو ما يربك في التشخيص حيث عادة ما يتم تشخيص هؤلاء بأمراض معوية ولكن مع انتشار كوفيد-19 أصبحنا أكثر تدقيقا وبالفعل سجلت حالات إصابة بالفيروس بعد ظهور هذا العرض (الإسهال) فقط عليهم”.

الأعراض الأولية

إذا شعر المريض بارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم أو سعال مفاجئ، فهو مريض بنسبة 80% بالأنفلونزا وليس بفيروس كورونا على عكس الاعتقاد السائد، حيث أن من المعلومات الواردة عن كوفيد-19 حتى الآن هي تسلله إلى جسد المريض بشكل تدريجي ابتداء من يوم الإصابة، ليصبح من غير الممكن أن تظهر أعراض ثانوية أو أولية على المريض بشكل مفاجئ، بخلاف الأنفلونزا التي حين تصيب الأبدان تطرحها الفراش مباشرة ولمدة لا تقل عن ثلاثة أيام.، وهو ما أكده طبيب في قسم الطوارئ، لصحيفة آر تي إل الفرنسية جيرالد كيرزك، قائلا: “الأنفلونزا لها بداية إصابة أكثر وحشية، حمى شديدة وأوجاع قوية (…) بالنسبة لفيروس كورونا، تبدو الحمى أكثر اعتدالا. وفي البداية، لا يشعر المريض بعدم القدرة على ترك فراشه مثل الأنفلونزا”.

أعراض مفاجئة

وفي بعض الحالات الحرجة، تتجسد الأعراض المفاجئة على مرضى كوفيد-19 في ضيق التنفس الحاد، أو الفشل الكلوي الحاد أو توقف بعض الأعضاء الأساسية عن العمل. ومن هنا تأتي الزيادة اليومية في أعداد الوفيات سواء للحالات الحرجة أو للحالات التي يجمع الأطباء أنها مستقرة، هنا أيضا تكمن الخطورة، وفقا لتقرير منظمة الصحة.

مدة الإصابة ابتداء من ظهور الأعراض

في حال تعذر الوصول إلى طبيب مختص، يجب على صاحب الأعراض أن يراقب مدة ظهورها عليه، فخير دليل على التمييز بين الإصابة بكوفيد-19 من عدمها هو مراقبة مدة ظهور الأعراض، فإذا تجاوزت الستة أيام تزيد احتمالات الإصابة بفيروس كورونا، وهو ما يعرف علميا بفترة حضانة الفيروس. فمتوسط حضانة كوفيد-19 هو 6 أيام أما الأنفلونزا فمتوسط فترة حضانته ثلاثة أيام فقط، وفق تقارير منظمة الصحة العالمية.

وطبقا لشهادات الأطباء الواردة في التقرير نفسه، فإنه على الرغم من خطورة الأنفلونزا إلا أن الفيروس يمكن أن يختفي بعد يومين تقريبا من ظهور الأعراض، وهو ما يختلف تماما عن كوفيد-19، الذي تزداد حالة المصابين به سوءا بعد مرور يومين من الإصابة.

صعوبة التنفس

وبناء على نفس المصدر، فإن عرض صعوبة التنفس يعتبر، على الأرجح، عاملا مميزا للإصابة بكوفيد-19. فإذا كان المريض لا يعاني أصلا من أمراض صدرية أو مشاكل في الجهاز التنفسي واشتكى من صعوبة في التنفس مفاجئ، فمن المرجح أن يكون ذلك إنذارا بالإصابة بفيروس كورونا وليس الأنفلونزا.

ارتفاع درجة الحرارة

وهو العرض المشترك بين الأنفلونزا وكوفيد-19 والذي اتفق الأطباء على ظهوره في 90% من حالات الإصابة بفيروس كورونا، فباقي أعراض الأنفلونزا مثل السعال وانسداد الأنف والعطس المتكرر والآلام في عضلات الجسد ليست ثابتة لدى مرضى كوفيد-19، أما الحمى فهي العرض الوحيد المشترك والشائع بين الفيروسين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!