عون: لا حكومة يترأسها الحريري ويغيب عنها باسيل

0

كتب عمر البردان في صحيفة اللواء:

لم يكن قرار تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة مفاجئاً للكثيرين، لأن «التيار الوطني الحر» لم يكن مرحباً منذ البداية بترشيح الرئيس سعد الحريري، وما بدر من رئيسه جبران باسيل إلا تأكيد واضح على أن النوايا لم تكن سليمة منذ البداية. وبالتالي فإن قرار التأجيل الذي اتخذه رئيس الجمهورية ميشال عون، إنما جاء استجابة لرغبة باسيل الذي يريد أمراً من اثنين: إما ابتزاز الحريري في تشكيل الحكومة، حقائب و أسماء، وإما دفعه من خلال الشروط التي بدأ بوضعها إلى الانسحاب، ما سيسمح لباسيل الإتيان برئيس حكومة جديد مطواع ينفذ له ما يريد. وهو أمر غير مستبعد في ظل الحملة التي يتعرض لها رئيس «المستقبل» من جانب حلفاء الممانعة.

 

وتعرب الأوساط عن اعتقادها، أن رئيس الجمهورية لن يقبل بترؤس الحريري حكومة لا يكون صهره باسيل في عدادها، وهذا ما دفع رئيس «العوني» إلى التصعيد في وجه رئيس «المستقبل» ومهاجمته، بعدما شعر أن الحريري لن يقبل بإشراكه في أي حكومة سيشكلها، الأمر الذي دفع الرئيس عون إلى بعث رسالة إلى الحريري بتأجيل الاستشارات، بأنه لن يوقع مراسيم أي حكومة يترأسها الحريري لا تضم في عضويتها رئيس «الوطني الحر»، وهذا ما قد يدفع الحريري فعلاً إلى الاعتذار.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!