خريش: باسيل “آخر همّو” معركة الرئاسة.. ونحن حاليًا خارج الحكم

0

أكّدت نائبة رئيس “التيار الوطني الحر” للشؤون السياسية مي خريش أنّ “العلاقة بين “التيار” و الحزب ” ليست متوتّرة وأيّ موقف يصدر عن نائب أو مسؤول لا يوضع في خانة التوتّر بل في خانة العتب”.

 

 

 

 

وشدّدت، في حديث لبرنامج “بيروت اليوم” عبر mtv، على أنّه “لا “التيار” يأخذ الأوامر من “الحزب” ولا العكس ونحن اليوم في أزمة لم يشهدها لبنان أبداً و”التيار” هو الوحيد الذي يرفع راية محاربة الفساد وتقديم الملفّات التي تواجه هذا الفساد”، مُضيفةً: “نُشدّد مع “الحزب” على إبعاد المسايرة عن المحاسبة ولا يمكن زيادة التعرفة في حين أنّ الخدمة الكهربائيّة لا تصل إلى الناس 24/24 ساعة

 

وقالت: “جبران باسيل ضميره مرتاح في السلطة وخارجها وهذا هو الفرق بينه وبين سواه والأرقام التي يتمّ رميها في ملف الكهرباء عارية عن الصحة”، معتبرةً أنّ “الكهرباء بالنسبة إلى “الوطني الحر” هو التحدّي الكبير وملف الكهرباء “مشربَك” وأسهَل شيء على المقصّر رمي الإتهامات على سواه”.

 

ولفتت خريش إلى أنّ “سعد الحريري هو مَن استقال من الموجبات والسواد القائم فرصة للإستفادة منه لبناء إقتصاد متين وليس وفقاً للسياسات السابقة المتّبعة”، مضيفةً: “التسوية التي أوصلت العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية كانت لإنقاذ لبنان و”السُنّي الأقوى” سعد الحريري لم يكن على قدر المسؤوليّة وعليه عدم تصوير نفسه على أنّه ضحيّة وهو رفض تحمّل المسؤوليّة”.

 

وإذ أشارت إلى أنّ “معنويّاتنا جميعاً “بالأرض” ويجب رفع الغطاء عن جميع الفاسدين لمحاسبتهم”، أعادت “الهجمة” على باسيل إلى “دخوله النادي السياسي ورفضه دخول نادي الفساد السياسي في لبنان”.

وأكدت أن “التيار “الوطني الحر” وعلى رأسه جبران باسيل “آخر همّو” معركة رئاسة الجمهوريّة وغيرنا بدأ بها لأنّ لا عمل لديهم ويتسلّون بها”.

ولفتت إلى أن “باسيل رفض دخول نادي الفساد السياسي في لبنان وأنا مع الثورة لكن يجب ألا تكون ظالمة وكي تنجح يجب أن تكون عادلة ونحن حاليًا خارج الحكم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!