جنبلاط :”أنا لا أغدر سعد الحريري”

0

“ليبانون ديبايت” – عبدالله قمح

يَعيش رئيسُ الحكومة السابق سعد الحريري أزمةَ ثقةٍ في محيطه، يحتاج فعلاً إلى مغذياتٍ تُرطّب جذوره السياسية وإلى أشخاص آخرين يثق بهم، لا ينقصُه “وجع رأس” اضافي حتّى تأتيه مسألة شقيقه الأكبر، فـ”يلي بسعد مكفيه”.

 

والحقّ هنا يقعُ عليه دون غيره، فسياساته هي التي أدّت إلى اضمحلالِ وجوه الثقة من حوله وانصرافها إلى رزقها لصالح أفرادٍ “متملقين” لا يرون في رئيسهم إلّا كتلة مصالح تَسير أو “كيس مالٍ متحرك”.

الموظفون المصروفون من تلفزيون المستقبل يزيدون أمور “الشيخ سعد” تعقيداً ..

في مقدورِ النائب السابق وليد جنبلاط إستلحاق الرئيس الحريري أو تهدئة روعه وتخفيف هواجسه، لكن محال أن يستأصلَ الأسباب كلها. أجمل ما فعله جنبلاط أنه وقف إلى جانب “وريث رفيق الحريري” حافظاً مكانته حسب ما يرى مستقبليون.

فقال بالأمس القريب : “أنا لا أغدر سعد الحريري” واليوم يقول: “لا شريك أو بديل عن سعد الحريري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!