الكويت.. قرار ترحيلٍ نهائي لـ 20 الف مصري و 9 آلاف سوري

0

كشفت صحيفة “القبس” الكويتية، الإثنين، أن السلطات في الكويت تستعد خلال الفترة القادمة، لـ ترحيل نهائي يشمل عشرات آلاف الوافدين بينهم 9 آلاف سوري.

 

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني، أن 120 ألف مقيم مِن المخالفين للإقامة المسجلين على أجهزة الحاسب الآلي في وزارتي الداخلية والشؤون الاجتماعية، لن يستطيعوا تجديد إقاماتهم حتى لو دفعوا الغرامات المستحقة عليهم.

 

وأكّد المصدر الأمني، أن مصير الوافدين المخالفين هو الترحيل النهائي، مهما طالت مدة اختفائهم وبقائهم داخل البلاد بعيداً عن أعين الأمن، موضحاً أنه تم وضع “بلوك” على أسماء المخالفين، لأنهم رفضوا التقدم طواعية إلى مراكز استقبال مخالفي الإقامة خلال شهر نيسان الماضي.

 

كذلك، لم يستفد المخالفون مِن المهلة الإنسانية التي قدمتها لهم وزارة الداخلية لـ مغادرة الكويت بأمان، ودون دفع الغرامات المستحقة عليهم، ومِن دون تحملهم تكاليف السفر، وفق المصدر الأمني الذي اعتبر أن المخالفين تحدوا الأمن الكويتي، رغم التحذيرات المتكررة لهم والمناشدات العديدة التي كانت تحثهم على الاستفادة من المهلة.

 

وأشار المصدر الأمني إلى أنه بالتدقيق على معظم أسماء هؤلاء المخالفين تبيّن أنهم مخالفون منذ سنوات عديدة، ومرت عليهم أكثر مِن مهلة، ولكنهم مصممون على البقاء في هذا الوضع وبشكل مخالف داخل البلاد، وأن قيمة الغرامات المفروضة على الوافدين الـ120 ألف تبلغ نحو “72 مليون دينار”.

 

ويمثّل المخالفون الـ 120 ألف أكثر مِن 15 جنسية حول العالم، ويأتي أبناء الجالية الهندية في صدارتهم بنحو 30 ألف مخالف، يليهم أبناء الجالية البنغالية بـ 25 ألفاً، ثم المصريون بـ20 ألفاً، والسيلانيون بـ 12 ألفاً، يليهم الفلبينيون بـ10 آلاف، وسادساً السوريون بـ 9 آلاف، إضافةً لـ جنسيات غيرهم.

 

ويعيش في الكويت -حسب الإحصائيات- أكثر مِن 146 ألف سوري، أغلبهم مِن المقيمين قبل عام 2011، والذين عملوا على استقدام ذويهم عقب اندلاع الثورة السورية، عن طريق تأشيرات زيارة، أملاً بمنحهم إقامات عمل أو إقامات دائمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!